الثلاثاء، 24 يناير، 2012

أنا وخالو

.حكايات جديدة مختلفة .. 
والمرادى حكاياتى مع خالى الوحيد ... 

لكن قبل ما أبدأ سألت ماما عن حكايات جديدة مكنتش اعرفها عن الفترة من سنة لسنتين 

وكانت هذه الحكاية اللى ضحكت لما سمعتها جداااا .. وفى نفس الوقت صعبت على نفسى ... وسألتها هو حد لحقنى ههههههه طبعا سؤال ذكى لو مكنش حد لحقنى مكنتش هتبقى فيه مدونة بإسمى أصلاااا 

والحكاية بقى كانت 
إنى خرجت من البيت كالعادة عشان ألعب مع ولاد الجيران ... وبعدين طلعت على سلم بيت من بيوت الجيران ... وبعدين لمحت جردل مليان مية تحت السلم لفت نظرى الألوان على وش المية فركزت لا قيت صورتى وقعدت أركز أكتر وأكتر لعند ما روحت واقعه فيه من فووووق 

راسى جوا ورجلى لفوق 0_0   

والحمد لله انه كان فيه ناس واقفه كنت رحت فطيييييييييس هههههههههه وحمدالله على سلامتى :) 

***************** 

نيجى بقى لحكاياتى مع خالو .. 

خالى الوحيد وأنا كنت أكبر حفيدة فى العيله من الجهتين وطبعا لازم الكل يدلع ويشيلنى رايح جاى ... وكنت دايما لازقه لخالى فى كل مشوار ... لكن أحيانا كان يزهق أو يكون مشوار مينفعش ياخدنى فيه لأى سبب ممكن يكون بسبب البرد مثلا ... الغريب والجميل اوى إنى كنت أفهم غمزاته مع نينتى ولو هى قالتلى تعالى دأنا اللى خارجة مصدقش وأفهم إنها بتبعدنى لعند ماخالى يمشى ...... الجملة بقى اللى كنت دايما أقولهاله فى الموقف ده ( يا أروووووب عايز تمشى وتسيبنى هههههههههه ) 
وطبعا لازم كنت أروح ومحدش يضحك عليا أبدااااا :) 

**********

حكاية تانية مع خالو 

كان فيه كلب فى شارع بين بيتنا وبيتهم بنمر عليه وكان الكلب ده شكله مرعب وممكن يعض وكبير ... خالى كان بيخاف منه زى أى حد يشوفه .... وفى مرة كنت ماشية معاه وعدينا من مكان تواجد الكلب ده فخالى بعد بعيد بيا عشان مخفش منه أو أصرخ 

وإذ فجأة (تن ) ههههه أروح سايبة إيده بسرعه وأروح قريب جدا من الكلب ...... وأخوف الكلب هههههههه إزاى بقى ... رحت مصقفه فى وشه وأنا بقول بخخخخخخخ هههههههههههههه ... الكلب فعلا خاف وجرى  ( طبعا مش أنا اللى بخوف بس ده بيحصل دايما ) 

***********

ونكمل فى حلقة قادمة إن شاء الله :)) 

الأحد، 15 يناير، 2012

اولى الذكريات فى مصر



رجعنا أنا وماما من العراق بعد وفاة جدى ورجع بابا بعدنا بشوية يعنى كام شهر تقريبا .... كنت لسه بتعلم المشى .. والكلام ... وكل حاجة فى أى حاجة فى الدنيا لكـــــــــن الشقاوة دى حاجة مبنتعلمهاش ههههه 

وعن الحكايات الطريفه عنى فى السن ده  ... يعنى تقريبا السنة الأولى والتانية ... كان فيه أولاد الجيران فيه الأكبر والأصغر... لكن رؤى تختلف :) 

أجمل المواقف :

مرة كنت عيانه جدا وحرارتى مرتفعه جدااا .. والبيت يعينى ماما ونينة زعلانين عشانى ومش قادرة ... وفى مرة كنت نايمة ( المفروض يعنى  :) ) وبعدين طولت أوى ماما دخلت تشوفنى ملقتنيش فى السرير 0_0 

راحت فين دى ...... وبدأ البحث 

وكنت أنا مع العيال ...... بعمل غديوة ( عارفينها ؟؟ ههههه يعنى كل واحد بيجيب من بيته أى أكل ونقعد كلنا مع بعض وناكل سوا ) 

ماما اتخضت طبعا وشالتنى بالعافية  :( .... مكملتش الغديوة يومها مع انى مكنتش باكل حاجة بس مجرد المشاركة :) 

مرة تانية كنت برضه تعبانه ... بس المرادى كانت عينى وارمة ومقفولة تقريبا . وجه عندنا حمادة إبن عمتى كان دايما يلعب معايا .... كان أكبر منى تقريبا بـ ثلاث أو أربع سنين ..... لاحظت إنه قاعد جمب مامته ومش راضى يجى يلعب معايا ... وكل ما اروح العب معاه يبعد ........ هههه إكتشفت موضوع عينى ده وإنه خايف ... وجبته لنفسك يا حماااااده رعبته يومها وأنا أضحك :) 


القصة دى ماما حكيتهالى .... بس أنا شفت المنظر فى صورة لكن مع نانى بنت عمى وأنا برضه بخوفها ههههههههه نيها هاهاهاهاها


أنا مكنتش شرشرة ومازلت بس معرفش ليه بلاقى نفسى بخوف اللى بيخافوا من غير سبب هههههههه 



كفاااية كده على البوست ده  ^_^


الاثنين، 9 يناير، 2012

إسم وميلاد


بسم الله أبدأ أولى حكاياتى ....... وطبعا العامية أفضل للحكايات :) 

 فيه حكايات كتير معشتهاش ولا أفتكرها حتى ... بس سمعتها من ماما وبابا ... الغريب إنى لما سمعتها حسيت إنى كنت موجوده وشايفه نفسى فعلا !!!

عن إسمى طبعا سألت مين سمانى وفرحت أوى لما عرفت إنه بابا مع إنى كنت متوقعه .. وليه فرحت طبعا كل البنات هتعرف ^_^ عشان البنت تحب أبوها أكتر ... أو يمكن بنقول كده دايما !!! 
كان فيه إختلاف بين أسماء كلهم حلوين ومعانيهم جميله لأنهم كانوا نقاوة ... يعنى خلاصة من كتب وحكايات ومعانى وناس كتيييير ... والجميل إنهم كلهم مختلفين وتقريبا محدش نعرفه سماهم ..... ومبسوطه إنها رسيت فى الآخر على رؤى .. ( على إسم بنت بحار عربى ) 
الأسم المنافس كان بتول أو أحمد ههه طبعا لأن نوع الجنين مكنش معروف ومع إن رؤى تكسب ( طبعا لأن القدر كان فيه رؤى ولأن ربنا أعلم إن لكل إسم معنى يعيش بيه صاحبه فكنت رؤى بمعناها وشخصيتها اللى لسه بحاول أستوعب كل جوانبها )... الحمد لله سمونى خلاص ... 

ميلادى بقى .. مكنتش فى بلدى ... إتولدت غريبه ... فى مكان مشفتوش رجعت بعد كام شهر يمكن عشرة ملحقتش آخد بالى منه :( 
بس فعلا فيه حنين بشكل غريب دايما بحس بيه للمكان للناس للبيت ... حكولى كتير ومن كتر الحكى كإنى أعرفه كويس ... 

مستشفى الكرخ ... ممنوع أى رجُل يدخلها ... فقط الأمهات ويخرجن بمولودهن ... فى عنبر طويييييل .. كنت البنت الوحيده مع 11 ولد مولود هههههههههه طبعا بنبونايه الكل عايز يشوفها :) .... مشفتش المستشفى دى غير وهى بتتهد فى الغزو الأمريكى على العراق ... والله حزنت بشكل غريب .

 فعلا جوانا حنين مبينتهيش لمكان ولادتنا والمكان اللى شهد طفولتنا ..!! 

وخرجت لبابا وأول حضن دافى .. وبسرعه للبيييييت ... مرت الأيام والشهور كلها شقاوة  0_0 شقاوة إيه فى السن ده ههههههه 
آه والله شقاوة جامده أولها محاولة القفز من بين إيد بابا وهو شايلنى وطبعا النتيجة بووووووم ع الأرض من الناحية التانية ... بس إتحسدت :( واحد شافنى وأنا بعمل كده قال كلميتن كان فيهم الشفا الحمد لله ... 

أما عن سريرى العالى برضه كنت لازم أفضل أحاول لعند ما أقع من فوق إزاى بصراحة مش فاهمه ... كان لازم اغير نظام البيت حتى وأنا فى اللفه .. ملولى الأوضه إسفنج هههههه

وعن اللى فاضل من الذكريات ... الصور طبعا مع بابا وماما وعمو فوزى ( ده كان أعز أصحاب بابا وتوفى الله يرحمه كان غالى عندنا أوى ) وغير الصور ... فيه لبس محتفظة بيه :) ممنوع الإقتراب منه أبدااا 

أما عن الناس جيرانا.. كنا فى بغداد ( الدجيل ) مشهورة طبعا ... كانوا جيرانا أسرة شيعية لكن كانوا ناس بجد حبيناهم ( كأنى كنت فاهمه بس والله حبيتهم حتى فى السن ده ) أول إسم نطقته كان إنتصار ( آر )... بنت جيرانا .. خالتى وعمتى وأختى الكبيرة ... كم كنت أتمنى مراسلتها .. فكرت فيها كتير أوى ومعرفتهاش غير من الصور ... كانت دايما معايا شيلانى وإتلاعبنى ... يارب تكون دلوقتى بخير ..

رجعنا مصر بعد وفاة جدى ... بيقلولى قعدنا نعض فيكى عشان تعيطى فى شريط سجلناه لهم فى مصر هههه طبعا لانى مكنتش لسه بتكلم وكانوا عايزين يسمعوهم أى صوت ( إخواتى دلوقتى بيزلونى بموضوع العياط ده بيقلولى جدو مات لما سمع صوتك هههههه ) الله يسامحهم مع انه زعل جدا لما عملوا فيا كده ... الله يرحمك يا جدو 

و بدأت رحلتى فى بلدى .... 

وكانت دى قصة الإسم والميلاد ... 

السبت، 7 يناير، 2012

مرحبا

السلام عليكم رحمة الله 

 سمعت صوتا ينادينى ... من أركانى ...  فأجبت النداء ... فوجدت طفلة تأخذ بيدى ... كأنى أعرفها ... سألتها بعوينى من أنتى ؟؟... لم تجب وفى عيناها عتاب ثم إبتسمت ... ولا تزال تأخذ بيدى ... كأنها تبعدنى عما كنت فيه .... إلى أن أخذتنى لعالم كأنى أعرفه ... وقالت هنا تذكرى ما كان ... وتسائلت أما زلت لا تعرفينى ؟؟!! . فأجبت بعيونى ... أعرفك .. أعرف تلك الملامح ... وهذا الصوت ... 

قالت : دعينا نتذكر ما كان ... تركت لها نفسى وسافرت بخيالى لزمان قد مضى ... فوجدت هناك ما جعلنى أبتسم .. وعلى وشك الضحك من قلبى ... الضحك الذى كدت أن أنساه ... 

هنا سأتذكر حكايات الطفوله البريئة التى كدت أن أنساها فى زحمة الواقع المؤلم الغريب ... 

هنا سأتذكر كيف كانت رؤى :)))