الاثنين، 16 أبريل، 2012

الكهربا والسور

رجعنا تاااانى وكالعادة بعد غياب ومحاولات وهروب ... غياب بسبب المشاغل .. ومحاولات لإستعادة حالة البراءة والخروج من حالات الغم والزحمة المصاحبة للحياة ... وهروب من عالم الواقع لعالم تملأه الضحكات واللامبالاه 


المرادى حكايات شقاوة غير عادية أستغربها فى نفسى ... ولا أعلم ما هو رد فعلى لو رأيت أحد الأطفال يفعل مثلما كنت أفعل فى هذه السن الصغيره 

الكهربا  0_0 

ممكن تلاقى كتير من الأطفال يلعب فى فيشة كهربا أو سلك طالع ده طبعا خطر وبننزعج جدا من المنظر 
لكن أنا دائما مختلفة :)

فيشة الكهربا مكنتش بحط صباعى فيها عادى كده يعنى دنا كنت ببحث ياترى إيييييييه جوا الخرم ده طب ليه هما أصلا خرمين وموصلين لفين ؟؟ وإشمعنى لما نيجى نشغل راديو أو تلفزيون لازم نحطه هنا ؟؟أسئلة عبقرية فاكره نفسى وأنا بفكر فيها
وفى يوم وطبعا ماما فى المطبخ مينفعش أصلا أكتشف حاجة وحد بيتابعنى !!

قعدت أدور على حاجة رفيعه أدخلها جوا الخروم دى يمكن اعرف إيه أخرة الموضوع وفعلاااااا لقيت مسمار نيهههههههااااا 
ودخلته جوا الخرم وعييييييييييييينك ما تشوف إلا النووووووووور :))
لكن ما حدث قد حدث ولازلت أجهل ما السبب طب إيه موضوع الرعشه دى بقىىى  لأ الموضوع يحتاج لإصرار بجد
ومرات بعد كده أدخل أى حاجة أشوفها ودايما كانت أشياء زى المسمار .. بنسة شعر .. أى حاجة تحدث رعشه كانت لذة غريبه موضوع المخاطرة الواضح إنه كان بيستهوينى جدااا 

وطبعا الموضوع وفكرة البحث تنتهى كالعادة بعلللللللقة ... هههههههه  ونقاش حاد وأخد وعطا عشان أقتنع إنى معملش كده تاااانى :)

*************
السور بقى :)

كنا فى الدور التانى وكان لنا جيران وبناتهم صحابى أقول لماما أروح ألعب معاهم فمكنتش ترضى..  ياماما.... أبداااا ده معاد نوم .. ده معاد غدا ... ده عندهم ضيوف ... دحنا خارجين ..
وبعدين بقى فى الموال ده ......
كان بينا وبينهم بلكونه مشتركه بيفصلها سور عادى يعنى بس السور ده بقى كان سايب بتاع خمسة سم ناحية الشارع 
وإيه المشكله نقفل البلكونه علينا ... ونطلع فوق السور بتاعنا ... ونعدى الناحية التانية عااااادى جداا 
ده كله فى سن قبل المدرسة ... 
أحلى حاجة لما جارتنا مامت أصحابى شافتنى بعدى بالطريقة دى يعينى أتثبتت مكانها واترعبت ومعرفتش تعمل إيه ...... والله يسامحها بقى جابتلى الضرب راحت قالت لماما 

الطريف جدااااا فى موضوع السور هو تفكيرى وقتها 
لأنى مكنتش بعمل أى حاجة من غير تفكير ... عامله حساب إنى لو اتزحلقت مثلا ... كانت الخطة إن فيه حبال غسيل وطبعا أنا مش تقيله أوى فهمسك فى طرف الحبل هيروح مقطوع لكن هيوصلنى لقريب من الأرض ممكن بقى أنط الحتة دى لعند الأرض 0_0 

كان دايما فيه أيام الحصاد ناس بعربيات ومحملين القش من أراضيهم للبيت المهم العربيات دى كانت دايما بتعدى من تحت البلكونه 
جه فى بالى مره إنى أنط على واحده منهم ههههههههه
طبعا كنت عامله حساب إنها ماشية ومش واقفه فكنت مقرره إنى أنط قبل ما توصل تحت البلكونه بالظبط :))

والله كنت عبقرية بس الخوف مخلانيش آخد راحتى وأتشاقى كما يجب أن يكون :))

وإلى حلقة شقاوة قادمة :) 
*****************


على فكرة فى المدنة دى أنا فعلا بضحك من قلبى وكأنى بكتشف نفسى وبسمع حواديت وبكتب بالطريقة اللى كنت ممكن اتكلم بها زمان وأنا بحكى لحد حكاية 
لكن مدونتى الأولى فيها من الواقع أكثر
لذلك أنا فيها أكثر من هنا 
رؤى